المجتمع والصحة

دراسة : باحثون يحذرون من بكتيريا خطيرة على الساعات الذكية

درة - وكالات :  

وجدت دراسة أجراها باحثون في جامعة فلوريدا أتلانتيك أن 95% من 20 حزاماً مختلفاً للساعات الذكية تم اختبارها، كانت ملوثة ببكتيريا قادرة على التسبب بالمرض

ومن خلال تحليل أنواع مختلفة من مواد أحزمة الساعات، وجد الباحثون أن الأربطة المطاطية والبلاستيكية تحتوي على أكبر عدد من البكتيريا، في حين أن المعدنية المصنوعة من مواد مثل الذهب والفضة كانت خالية تقريباً من البكتيريا

وقال عالم الأحياء نواديوتو إيسيوبو من جامعة فلوريدا أتلانتيك: “قد توفر الأحزمة البلاستيكية والمطاطية بيئة أكثر ملاءمة لنمو البكتيريا، حيث تميل الأسطح المسامية والثابتة إلى جذب البكتيريا واستيطانها”

والبكتيريا الأكثر شيوعاً التي تم العثور عليها هي المكورات العنقودية والبكتيريا المعوية (مثل الإشريكية القولونية) والزائفة، هذه البكتيريا يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من الالتهابات، بما في ذلك الخراجات والالتهاب الرئوي والسالمونيلا

ويعتقد الباحثون أن البكتيريا تصل إلى حزام الساعة من الجلد والعرق والبيئة، ووجدوا أيضاً أن نوع النشاط الذي يمارسه مرتديها يؤثر على مستوى البكتيريا الموجودة على سوار المعصم.. على سبيل المثال، كانت الأساور التي يرتديها رواد صالة الألعاب الرياضية تحتوي على أعلى مستويات بكتيريا من نوع المكورات العنقودية

وحذر الباحثون من أن الساعات الذكية يمكن أن تكون مصدراً للعدوى، خاصة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.. كما أوصوا المستخدمين بتنظيف أحزمة بانتظام بالماء والصابون أو بمطهر يحتوي على الكحول

وأظهرت دراسة سابقة أن الساعات الذكية أقذر 30 مرة من مقاعد المراحيض، واقترحت دراسة أخرى أن شاشة الهاتف الذكي أكثر قذارة بثلاث مرات من مقعد المرحاض، بحسب صحيفة ميترو البريطانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
من المنطقة الشرقية أخبار السعودية إلى العالم